القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار[LastPost]


هل الم الظهر من اعراض الحمل ؟





هل الم الظهر من اعراض الحمل ؟





الم الظهر الشديد ، واحدة من أكبر الشكاوي أثناء فترة الحمل بالنسبة للعديد من 

النساء ، في حين أنه من السهل تحديد سبب الآم الظهر في المراحل المُتأخرة من 

الحمل .

لذلك ما هو سبب الم الظهر الشديد في الثُلث الأول من الحمل ؟ 

إليكِ ما يُمكن توقعهُ فقط تابعي معنا .




أسباب الآم الظهر الشديد أثناء الحمل المُبكر .


  • زيادة الهرمونات :

أثناء الحمل يفرز الجسم هرمونات تساعد الأربطة والمفاصل علي التليين والتخفيف ، 

وهذا أمر مُهم للغاية بالنسبة لصحة الجنين ، ولكن هذه الهرمونات لا تعمل فقط علي 

المفاصل والأربطة ، إنما أيضاً تتحرك في جميع أنحاء الجسم .


فتؤثر هذه الهرمونات علي جميع مفاصل الجسم  ، وبالتالي فيؤثر تليين هذه الهرمونات

 علي الظهر مباشرةً مما يسبب الالم الشديد خلال الشهور المُبكرة من الحمل .




  • الضغط العصبي :

ويعتبر الضغط العصبي  من مُسببات الم الظهر الشديد وسواء كنتِ حاملاً أم لا ، 

فالضغط العصبي يزيد من إجهاد العضلات وضيقها وخاصةً في مناطق الضعف .


وإذا كانت الهرمونات تسبب بالفعل الآم في المفاصل والأربطة ، فإن قليل من القلق

بشأن العائلة أو العمل أو أي شئ كفيل بأن يقطع شوطاً كبيراً لجعل ظهرك يؤلمك ، 

ولذلك يجب التحكم في النفس والبُعد قدر الإمكان عن كل ما يسبب الضغط العصبي .




وفي الثلث الثاني والثالث ومع تقدم الحمل ، يمكن أن تلعب عوامل أخري في تفاقم
الآم الظهر للمرأة الحامل ، وأهم هذه العوامل هي :



  • تحويل مركز الجاذبية :

فكلما زاد حجم البطن ، يزحف مركز الجاذبية للأمام ، ويمكن أن يؤدي ذلك إلي تغييرات

في أوضاع الجلوس والوقوف والتحرك والنوم ، وهذه الوضعيات والتغيرات تؤدي إلي

زيادة الآم الظهر خلال الثلث الثاني والثالث من فترة الحمل .



  • زيادة الوزن :

فالظهر من العوامل الرئيسية التي تدعم الوزن المتزايد للجنين مما قد يؤدي إلي إجهاد 

عضلات الظهر ، والنساء اللواتي يعانين من زيادة الوزن أو يعانون من الآم الظهر قبل

الحمل هم أكثر عُرضة لخطر الآم الظهر الشديدة أثناء الحمل .




علاج الآم الظهرالمُبكر أثناء شهور الحمل : 


بغض النظر عن مرحلة الحمل ، هناك طرق لعلاج الآم الظهر ، ربما لن تتمكنِ من 

منعه بشكل كامل ولكن يمكنك تقليل الألم ،

فقط إتبعي هذه النصائح لتقليل الألم طوال فترة الحمل :

1. التركيز علي الحفاظ علي وضعية جيدة وسليمة عندما تكوني جالسة أو واقفة ، قفِ

مُستقيمة مع إرتفاع صدرك وكتفيك للخلف وإسترخاء عضلات الظهر .


2. حاولي تجنب الوقوف لفترات طويلة ، وإذا كنتي مُضطرة للوقوف علي قدميك 

كثيراً ، فحاولي أن تستريح قدماً واحدة علي سطح مرتفع .



3. إذا كنتي بحاجة إلي التقاط شئ ما من علي الأرض ، فتذكري أن تجلسي القرفصاء 

بدلاً من الإنحناء عند الخصر .



4. الإبتعاد قدر الإمكان عن رفع الأوزان الثقيلة .



5. المحاولة علي قدر الإمكان إرتداء الأحذية المعقولة تفادياً للسقوط المفاجئ .



6. جربي النوم علي جانبك وليس علي ظهرك ، مع وضع وسائد تحت بطنك وبين

ركبتيك للحصول علي دعم لطيف .



7. مع نمو بطنك ، ضعِ في إعتبارك ملابس أو حزام يدعم للمساعدة في تخفيف بعض

الضغط علي ظهرك .



8. عند الجلوس ، حاولي رفع قدميك وتأكدي أن الكرسي أو المقعد يقدم مسند جيد للظهر

وإستخدمي وسادة لتخفيف الآم أسفل الظهر .



9. حاولي الحصول علي الكثير من الراحة .





وإذا كانت الآم الظهر متعلقة بمستويات التوتر لديكِ ، فإن أشياء مثل التأمل واليوغا 

قبل الولادة والراحة الإضافية يمكن أن تكون كلها طرق مفيدة لإدارة مستويات التوتر

لديكِ وبالتالي تخفيق الآم الظهر المتعلقة بالحمل .



يمكنِك إستخدام أكياس الثلج لتخفيف الآم الظهر ، ويمكن أن يكون تدليك ما قبل الولادة

مريحاً ومهدئاً أيضاً ، وإذا كان ألم ظهرك مُفرطاً فتحدث مع طبيبك حول الأدوية 

المتاحة لعلاج الإلتهاب ، ويجب عدم تناول أي دواء دون موافقة الطبيب أولاً .

***



الفصل الثالث من الحمل " الألم والأرق " 



هل الم الظهر من اعراض الحمل ؟


الفصل الثالث هو وقت توقع عظيم ، في غضون أسابيع قليلة سيكون طفلك الصغير هنا

أخيراً .


ويمكن أن تشمل بعض الأعراض خلال الفصل الثالث الأرق والألم ، ومن المهم معرفة 

ما هو طبيعي وما هو غير طبيعي ، خاصة عندما يتعلق الأمر بالإنزعاج الذي قد 

تشعري به علي مدار الفصل الثالث . 


يمكن أن يحدث الألم في كل جزء من جسمك بدايةً من الظهر والوركين وصولاً إلي

المعدة ، مع وجود العديد من الأماكن التي قد تكون مؤلمة وغير مريحة .


وإليكي بعض الأعراض التي يزيد الشعور بها خلال الفصل الثالث من الحمل : 



  • الآم البطن :

ويمكن أن يشمل ألم المعدة الغازات ، الإمساك والتقلصات .

وتحدث الآم البطن والمعدة لعدة أسباب وهي /

1. انفصال المشيمة ، وهي حالة تحدث عندما تنفصل المشيمة عن الرحم مُبكراً .

2. عدويَ المسالك البولية .

ويجب عليك متابعة الطبيب المتخصص إذا كان لديكِ تاريخ سابق من الأعراض التالية :

  • النزيف المهبلي .
  • الحُميَ .
  • الدوخة والغثيان .
  • التقيؤ .




  • الآم أسفل الظهر والفخذين :

بينما يمر جسمك بمزيد من التغييرات إستعداداً للولادة ، تزداد مستويات الهرمون حتي 

يتحلل النسيج الضام ، وهذا يعزز من مرونة الحوض حتي يتمكن طفلك من المرور عبر

قناة الولادة بسهولة أكبر.


ومع ذلك ، تعاني النساء في كثير من الأحيان من الآم الفخذين ، حيث تتحلل الأنسجة 

الضامة وتتمدد ، مما يسب الآم أسفل الظهر والآم الفخذين .


وقد يساعد النوم علي جانبك مع وسادة بين ساقيك في تخفيف هذا الألم لأنه يفتح الفخذين

قليلاً .



وهناك بعض الحلول الأخري التي تساعد علي تخفيف الآم أسفل الظهر والفخذين وهي 

  • أخذ حماماً دافئاً قبل النوم .
  • ضع كمادات دافئة أو كيس ثلج علي موضع الألم ولكن تجنبي وضعها علي البطن .
  • قد يساعد تدليك ما قبل الولادة كثيراً في تخفيف الآلام .
  • الجلوس علي كرسي يدعم مسند مناسب للظهر .


ويجب عليكي التواصل مع طبيب متخصص إذا كان الألم مصحوباً بتقلصات في المعدة

أو إفرازات مهبلية واضحة " وردية أو بُنية " .





  • عرق النسا :

العصب الوركي عصب طويل يمتد من أسفل ظهرك وصولاً إلي قدميكِ ، وعندما يحدث

الألم علي طول هذا العصب تعرف هذه الحالة بعرق النسا . 



وتعاني العديد من النساء من عرق النسا أثناء الحمل لأن تضخم الرحم يضغط علي 

العصب الوركي ، ويسبب هذا الضغط المتزايد ألماً أو تنميلاً في أسفل الظهر والأرداف

والفخذين .


وعلي الرغم من أن ألم عرق النسا غير مريح ، إلا أنه لا يكون مؤذي بأي شكل للجنين .



وقد تكوني قادرة علي تخفيف هذا الألم عن طريق التمدد ، أو أخذ حمام دافئ وإستخدام

الوسائد لتضع نفسك في وضعية مريحة قدر الإمكان . 





  • الألم المهبلي :

يمكن أن يجعلك الألم المهبلي تشعرين بالقلق والتوتر خلال الثلث الثالث من الحمل ، 

وقد تتسائلين عما إذا كان طفلك قادماً أو إذا كان الألم علامة علي وجود خطأ ما .



والإجابة هنا تعتمد علي شدة الألم ، فبعض النساء تعاني من ألم حاد وثاقب في المهبل ،

وقد يشير هذا إلي إحتمال إتساع عنق الرحم إستعداداً للولادة .



ولكن يجب عليكي الإتصال بالطبيب علي الفور إذا كنتي تعاني من أي مما يلي :

  • الم مهبلي شديد .
  • الم شديد في أسفل الظهر .
  • نزيف مهبلي .

وحتي إذا تبين أن هذه الأعراض لا تستدعي القلق فمن الأفضل الحصول علي تأكيد

من الطبيب .




لماذا يحدث الأرق خلال الفصل الثالث من الحمل ؟


وفقا لمؤسسة النوم الوطنية ، أفادت أن حوالي 97 بالمائة من النساء إستيقظن بمعدل 

ثلاث مرات في الليلة الواحدة في نهاية حملهن ، وكانت العوامل المسببة لهذا الأرق 

تتمثل في التالي : 

  • نمو حجم الجنين :

خلال الثلث الأخير من الحمل يصبح طفلك أكبر كثيراً ، وهذا يمكن أن يجعل التنفس أكثر

صعوبة أثناء النوم وأكثر صعوبة في العثور علي وضع مريح .


كما يمكن أن يسبب ألم أسفل الظهر الذي قد تعاني منه أثناء الحمل عدم القدرة علي 

الحصول علي نوم جيد في الليل .




  • الشخير : 

قد يتأثر نومك أيضاً بسبب الشخير ، ويقدر أن 30 بالمائة من النساء يتعرضون للشخير

أثناء الحمل بسبب تورم الممرات الأنفية ،

كما أن زيادة حجم الطفل يضع ضغطاً إضافياً علي الحجاب الحاجز وعضلات التنفس .





كيفية التقليل من الأرق ومكافحته :


يمكن أن يكون الأرق صعباً ومع ذلك هناك بعض الخطوات التي يمكن إتخاذها للحصول

علي نوم أفضل خلال الفصل الثالث من الحمل ، وهذه الخطوات هي :

  • نمِ علي الجانب الأيسر لتعزيز تدفق الدم إلي طفلك و ضعِ وسادة تحت بطنك ،
وإذا كنتي تعاني من الحموضة المعوية أو الإرتجاع الحمضي أثناء الإستلقاء ، قم بإضافة

وسادات إضافية أسفل الجزء العلوي من الجسم .



  • تجنبي النوم علي ظهرك قدر الإمكان ، لأن ذلك يقيد تدفق الدم .



  • تجنب الأطعمة والمشروبات التي تسبب تقلصات الساق وخاصة المشروبات 
الغازية والكافيين .



  • شرب الكثير من الماء لتقليل التقلصات .



  • إذا كنتي لا تستطيعي النوم لا تُجبريه ، حاولي قراءة كتاب أو التأمل أو القيام بأي
نشاط يبعث الإسترخاء .






وفي النهاية ، من الأفضل تجنب تناول الأدوية أثناء فترة الحمل بشكل عام ،

ولكن إذا كان الطرق الأخري الغير طبية لا تساعد في تقليل الآلام ومشاكل الأرق ،

فيمكنك محاول إستخدام مساعد نوم قصير المدي .



المصدر : Healthline .









تعليقات

التنقل السريع